الرئيسيةللتشخيصقوانين المنتدىبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دمعات من نور

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu horaira
مدير المنتدى ( المؤسس )
مدير المنتدى ( المؤسس )
avatar

تاريخ التسجيل : 06/08/2008
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 975
  :

مُساهمةموضوع: دمعات من نور   السبت أكتوبر 31, 2009 10:15 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

دموع من نور

كان يسير في الحواري ليلا , فتراه عابثا هنا لاهيا , لا تأخذه همة للصلاة و لا عشق لكتاب الله , فترجّل لحظة لفتاة أعجبته , قال في نفسه " نظرة من بعيد ", فاقترب ببطئ , أراد أن يختلس حرمة الطاهرة , فأراه الله آية من آياته الكبرى ..

سمع صوتا تملؤه الدموع , فطاب قلبه قليلا و اقترب لينصت , فإذا بالصوت قائلا في جوف الليل البهيم : { ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله } .. فإذا به ينهار على الأرض و الرعب يتسلل ليستقر في رواسيه , فشعر بثقل عظيم يمتلئ نواحي جسده المبتل بمعصية الله .. فعاد أدراجه يرتدي لباس الخوف و العجب .

دخل البيت في سكات , أقفل باب غرفته دون أن يكلم أحدا , فتعجب منه الأهل , و أرادوا كلامه و لكن لا جدوى , فاختلى بنفسه يفكر للحظات , أراد أن يشعل سيجارة , فتذكر الآية الكريمة , فتخبطت نفسه ما بين معصية و توبة , كلما أراد الهمة تخذله نفسه , فرمى بنفسه في زاوية و انهمرت الدموع ..

و أمام كل دمعة كان يفكر لماذا ؟

ثم يعاود التخبّط ما بين أمرين متناقضين , رفع رأسه المبتلّ بالندم , ثم أحناه يمينا فيسارا , يضرب الأرض بيديه بحسرة , و يرمي مساحة من الأمل أتيحت للعابثين , ثم يأتيه بشير بعد طول البكاء .. " الله أكبر" .. فأنصت بخشوع ما عرفه قبلا .. ثم عاوده " الله أكبر " .. فقام الى النافذة لينصت .. فعاود المنادي بالشهادتين .. إنه صوت الأذان لصلاة الفجر .

فأعد السلاح , و جهّز النفس للمعركة الكبرى , لا سلاح اليوم الا اليقين , و لا يقين الا بالله , فيمتلئ القلب بالإيمان وسط الهجمات المانعة من شهواته و عدوّ الله اللعين .. فتوجه الى الماء ليجلي الذنوب مع كل قطرة , فاغتسل و جالس القرآن لحين , ثم قام للصلاة , فقال الله أكبر و ابتدأ ..

و في حين ابتدائه عاد ليبحر في آفاق ذكرياته , كم مضى ظالما , و كم سعى جاحدا , و كم رمى ليصطاد الذل من بين بساتين الكرامة , تفكّر في ذاته المنسية , تفكر في كل لحظة مرت عليه و هو في ركب السائحين وراء الفناء , فقال في نفسه : " أين كل ذلك ؟ " ..

و ابتدأ و انهارت الدموع بلا اذن و لا ميعاد , فالظلمة تؤنس وحشته , و الخلوة تأخذه بين طياتها الى حنين لطالما افتقده الكثيرين , و أقام صلاته , و ترجّل داعيا المولى الرحمة و المغفرة , فأنارت دموعه سبل النجاة , مع كل قطرة يرى أملا ينبض بنور ساطع , تراها تحدّث العالمين قصصا لا قبل لها ..

فقام الى فراشه بهمة تعلوها كلمات التائبين , فسأل الله الثبات و ارتقى وسادته آملا المغفرة من رب رحيم , فبدأ يحيك ثياب التوبة و يرويها دموع الندم لتبقى رمزا لثباته ..

دمعة من فقير لله في جنح الليل تتلوا كتاب الله , قياما في الليل و الدموع تروي وحدته , كانت نورا لثبات من تاهت قلوبهم بين أهواء الدنيا .. فمن لها ؟؟

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab1.7olm.org
.*.نــــور.*.
.:. إدارية .:.
.:. إدارية .:.
avatar

تاريخ التسجيل : 16/08/2008
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 765
  : شاعرة المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: دمعات من نور   الأحد ديسمبر 20, 2009 12:13 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

إحساس الكلمة يلفت النظر ... و بريق الموضوع و تميزه يظهر أباة اليراع

و للتوبة في النفوس أسمى مقام ... ديننا الحنيف يدعونا دوما للعطاء فالله جل علاه منعم علينا في كل أمر و بلا شك فإن عطاؤنا اليوم هو عطاء لنا في الغد

جعلك الله ذخرا للأمة

و عليكم السلام و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دمعات من نور
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
:#..+منتدى الشباب العربي+..#: :: :#"..+القسم الأدبي+.."#: :: قصص مختارة - وجدانيات-أدبيات-
انتقل الى: