الرئيسيةللتشخيصقوانين المنتدىبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جاء الصيف .. شقاء أم نعيم !

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu 5aled
.:. إداري .:.
avatar

تاريخ التسجيل : 30/11/2008
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 277
المكان : الدنيا
  :

مُساهمةموضوع: جاء الصيف .. شقاء أم نعيم !   السبت يونيو 06, 2009 11:19 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

ها قد أتى الصيف الحار و و اتى زمن الأنهر و البحار , أتى وقت اللهو و اللعب مع فراشات الحب المتناثرة في
أرجاء جبالنا و أوديتنا , أتى وقت لاستجمام تحت أشعة العلم الذي قضينا ما قضينا في تلقنه ..

و لكن نظرة واحدة قلبت موازين الفكر و القلب و الوجدان , و انتقلت بي الى عالم غير عالمنا , و صيف غير صيفنا ..

نعم .. نظرة واحدة ...

فجأة و بدون أي منازع رأيته يلهث تعبا , فما بادرتني نفسي الى أن أنظره نظرة المحبين , لأراوده بسؤال بسيط دار
في نفسي حتى قتل صبري ..
من أنت ؟!

قال : انا !!!

فقلت : أراك لاهثا و الناس لاهية , أرى لثاما عليك و العرق يتصبب , أرى غريبا ..

فتبسم و قال : ما الغريب !!

فقلت : هذا البحر ينادي لنرتمي بين أحضانه , و الأنهر تجر مياهها بعشق لأن تلاقينا , و الفيء و اللهو أمر لا محال ,
فلا تكاسل اليوم على اللعب ..

فنظر الى الأرض و عيناه تمتلئ عزا قتل في قلبي اليقين بأنه غريب , ثم قال بنظرات العز : ان كان البحر ينادي فإنه ينادي من يسمع
النداء , و لكن نداء البحر و لنا نداء الثغور , فلا تظن أن البحر لا ينادينا , فلو حانت فيه المنايا فنحن المقبلين , و إن حانت ساعات اللهو
فيه فنحن المدبرين .. و الأنهر بخريرها تحيي أبطال العز في القدس , تشتاق نزف عروقهم على ضفاف عشقها , فلا تخالنّ النهر
بات للهو , فما كان ساترا لنا يوما الا النهر , فكانت الكلاب بضلال يليه ضلال .. و ان كانت تحلوا الحياة بالفيء فنحن نعشقه , فلا
ننسى يوم أغوى العدى فنلناهم , و لا ننسى يوم غنمنا بين أحضانه فرحين .. و اللعب اليوم بات تكاسلا , و الفرح بات تهجما , فكيف
تحلوا لنا فرحة و القلب ينزف عشقا لقدس دنست , و ضفة بالصهيونية و الخيانة أغرقت , و غزة دماء أبنائها أريقت ..
هنيئا لمن لبس اللثام يا أخي ..

فنظرته نظرة العاشقين , و رأيت أن شيئا يشدني الى الخلف , و هو يمد يده ليلتقطني من أهوال ما يشدني ..

فنظرني بعز و قال : لا تخف , فالجنان بانتظارك بشوق و لهف , فلا تدنّي النفس للأدنى و هي لك غادرة ..

فقلت له : من أنت

فقال لي : عبد الله

فقلت : كلنا عباد لله

فقال : عبد الله الطائع

فقلت : الكثير منا طائعين

فقال : اذا قريبا عبد الله الشهيد

فبكيت لما رأيته , نظرات حاسمة , ثبات لا نراه الا في أسود ضاريات , و فخر امتلأ به حتى فاض نهرا ليسقينا منه

فقلت له : و كيفغ أكون معكم

فقال : أهلا و سهلا بك أخيا

فقلت : أين نراكم

فقال : حيث تريدنا , حينما ترى العدو تقدم ترانا حراسا , و عندما تسمع صوت الهدير فاعلم أننا أقبلنا , و ان سمعت صوت
البحر يموج فاعلم أن دماءنا تسيل , و اذا سالت دماؤنا فإننا لكم مشتاقين ..

فأخذ بيدي و رحل و إياي .. و ناولني اللثام و الراية , و قال : أهلا بك في ربع
" القسام " يا أخي ..

أخوتي في الله : هذا الصيف قد حل علينا , و نحن نقبل للتفكير كيف نلهوا , فقط دعونا للحظة من لحظات هذا الصيف
نفكر برجال يتشوقون فيئا , و يتمنون بحرا و ماءا , رجالا وهبوا أنفسهم في سبيل الله .. تفكروا أخوتي قليلا .. و لا تنسو
أن الله خلقنا لنعبد و ندعوه , و لكن نتمنى أن نرى العزائم في الرخاء و الشدائد ..


الضفة تنادي من هدير العدوان والخيانة .. غزة تنادي من هدير العدوان و الحصار .. و القدس يئنّ من هدير الاستيطان الشيطاني

فمن سيسمع النداء !!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
.*.نــــور.*.
.:. إدارية .:.
.:. إدارية .:.
avatar

تاريخ التسجيل : 16/08/2008
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 765
  : شاعرة المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: جاء الصيف .. شقاء أم نعيم !   الجمعة يونيو 19, 2009 7:33 pm



أخي ابا خالد رغم جمال و روعة ما نحت من أحرف و وصف هنا إلا أن كلامك ينغز القلب بمعانيه العميقة و يبكيه على أحوال إخوتنا في الضفة و القطاع و مسرى العدنان و القدس و اللاجئين أيضا

لعباراتك وقع غريب يتبعه صدى نادر

تشيد فينا روعة الشهادة

فالشهادة هي السيبل الوحيد لتحرير القدس و رفع الظلم عن غزة

موضوعك ذكرني بالأطفال المظلومين

الذين يعيشون وسط الدخان و ضجيج القذائف

الذين لا تكاد أعينهم تخلو من الدموع

و لكنهم يبقون رمز الصمود

يتصدون للدبابة و الصهيوني الضعيف بالحجر دون ان يهابوا أمرا

و الناس يقتبسون المتعة من كل زاوية ناسين من بأمس الحاجة إليهم

ناسين إخوتهم الذي يعانون الأمرين

ناسين السمار المتشبثين بحبال الشهادة و المخلصين لكل قطرة دماء

المتمسكين بكتاب الله , المنتظرين ان تأتيهم المنية فينالون الشهادة

الذين لن يتنازلوا عن أخذهم بالثأر من العدو اللعين

----

شعورك المرهف فتح جرحي بأشعته السحرية و لمس نفسي باحرفه الخزفية

لا يجب علينا أن ننسى قضيتنا

فكل ذرة تراب في فلسطين لو كانت ناطقة ستحكي ذكريات أليمة

ستحكي عن رجل قتل , أخا سجن , عم عذب حتى الموت

ستحكي عن بيت هدم , و زيتون أقتلع

عن قدس تحت اضواء التهويد

و عن ضفة تستصرخ

و عن غزة أسقطت ما يناهز الألفي الجريح

و عن صهيوني ما أشبعته الأشلاء

و ما أروت ظمأه الدماء

إستولى على أم الشهداء

و مضى في التهجير و القتل و الإستعمار

فلنبق أوفياء لقضيتنا و لكل قطرة دماء

فلنخلص لرسولنا الكريم ولنعمل بكلام الله و لنقترب من إلهنا المجيد

فلنسعى في سبيل الدعوة و في سبيل تحرير فلسطين و عودة الأهل ,

فلنسع في هذه السبل كعدو خيل في طريقه للوغى

هذا عهد أقطعه الآن على نفسي....

بعد قراتي لموضوعك الآن شتت فكري

و أبصرت العديد من المعاني التي يحملها موضوعك القيم

باركك الله أخي

وأدامك بكل تميز و تألق إن شاء الله

شكرا لك أخي

و أعتذر إذ أطلت الحديث

و لكن إبداعك كان محفزا ليثير فيَ الكثير من المشاعر التي عجزت عن تنسيق بعضها

تحيتي لك اخي و لك كل التقدير

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
جاء الصيف .. شقاء أم نعيم !
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
:#..+منتدى الشباب العربي+..#: :: :#"..+القسم الأدبي+.."#: :: قصص مختارة - وجدانيات-أدبيات-
انتقل الى: