الرئيسيةللتشخيصقوانين المنتدىبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 عمي الحبيب .. نثر جميل و حوار يجسد الواقع ..

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
abu horaira
مدير المنتدى ( المؤسس )
مدير المنتدى ( المؤسس )
avatar

تاريخ التسجيل : 06/08/2008
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 975
  :

مُساهمةموضوع: عمي الحبيب .. نثر جميل و حوار يجسد الواقع ..   الخميس مايو 21, 2009 11:07 pm

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

....
كشمعة فقدت الأمل في استرداد نورها , أنا أكاد أفقد الأمل في رؤيتك , فشوقي زاد رغم السنين
و بات يملؤني الحنين , و لكن الفراق كان , و على قلوب المجرمين هان , فما بال الدنيا لا تشعر بحالي !!
هل هانت قلوبنا الجريحة بأعين الأخوة !!

و لكن صبرا جميلا يا من ملأت قلبي بالعزيمة , صبرا جميلا يا من جعلت في عيني ثأرا عظيما , و يا من
أنرت لي طريق الحرية و الخلاص .. فعزمك في نبضي يسري , لا أرى منك الا الهامة و البطولة و العزة ,
و إن كنت اليوم مكبلا بالحديد , فإن لفخري بك يزيد ..


عمي الحبيب .. أيها المجاهد المغوار

حينما قرأت مذكراتك .. عجبت كيف حملت البندقية يوما , فما ارتسم في بالي من شعاع اطلالاتك الا المحبة و الخير و العطاء .. حينما يسردون لي حياتك .. أعجب كيف قتلت يوما , فما يسردون لي الا رقة طيبة و قلبا حنونا يحب الخير و عزة النفس .. و حينما رأيت صورتك ..
بكيت على ألم الفراق المرير , فما رأيت الا رجل عز و فخر بات اليوم خلف قضبان الذئاب حزينا ..

و لكن سرعان ما تنور العقل , و بحب الله اكتفى الفؤاد , فتنورت بالإيمان , و عشقت هوى الشهادة في سبيل الله ,
سرعان ما رأيت قدس تدنس , و أطفال ترمي الحجارة لتسجن و تجرح و تقتل , و نساءا تودع الأبناء بفخر ..


و لكن لا زلت أعجب من هذا ..

فأتت الإجابة البسيطة في سيرة كل مجاهد , في حياة كل مرابط , و في عز كل أسير .. و أنت يا نور قلبي .. لك
فخر كبير و عز منير , فلا أرى الا بطلا تجلى عن الدنيا و فنائها , و دار الى درب الله , و كان رصاصك ينثر الرعب في قلوب
المجرمين , فهنيئا لك .. هنيئا لك ..


و لكن لا زلت أعجب لماذا هم و لسنا نحن ..

فكانت صرخة من أخي الصغير , ينادي و يناشدني بلهفة و خوف ..

- أخي : لماذا يقتلون الأطفال !!
- فأجيبه : لأنهم مجرمين و قتلة ..

فيعاود بصورة غريبة و إلحاح

- أخي : هل سيقتلوننا أيضا هكذا !!
- فأجبته : لو كان هذا فنحن في عز يا أخي الحبيب , لطالما تمناها المؤمنين , و بكى لأجلها الصحابة , فلا تخف فإنها
أجمل رحلة من هذا الفناء ..


فنظر الي بصورة غريبة , و عاود السؤال ..

- أخي : اذا لماذا تبكي !! و لماذا تحدق بصورة عمي !!
- فأجبته : هنا كان مغزل الأبطال , هنا نسج الأعمام و الآباء فخرا لأمتنا , و لكن يا حبيبي لا تخف , فأنا بجانبك دوما , و ما
سلاحي الا لأدافع عن ديني و أهلي و أحبتي و أرضي و بيتي و عرضي .. فلا تخف .. فهذا عمنا الحبيب ضحى بحريحته ,
انما هو في سجنه حر طليق , و الأنذال سجناء في كل مكان و ساح ..

فسرعان ما تكبدت عيناي بالبكاء على ثرى شهداء مضو , و أحبة قضو .. فعشقت أن أنظر البندقية بفخر , لأقبل منها الرصاص
بحب , و أنتعش برائحة أنفاسها البارودية , فما أحلاها حينما تكون في سبيل الله ..

فناجيت رب العرش سائلا , أن يهديني الى سراطه المستقيم , و لأن يوجهني حيث أعداء الاسلام , و أن أكون ذاك الذي
يرشق العدو بنيران الفخر و الإباء ..


فقال أخي : و لكن المدرسة تعلمنا السلام !! فلم القتال و السجال !!؟
فكانت نظرة غضب مني , و لكن سرعان ما أجبته قائلا :
عمك أسير , و هؤلاء الأطفال قتلوا , و الشيوخ تهان , و الأقصى يعذب , و أرضنا باتت محرمة علينا , فبات الأخ لنا عدوا , و العدى
لنا الأكفان ينسجون , فطائراتهم تنثر الرعب في سماء تلالنا , و دوي قذائفهم تزلزل أرض إبائنا , و لا نسمع الا مجزرة هنا , و محرقة
هناك .. فكيف يكون السلام مع من يفعل هذا يا أخي الحبيب !!

فعاودته قائلا : اذهب لمن علمك السلام و أرشده , و قل كيف سترمينا بسلام غشيم مع الأشرار , اذهب لهم أنت ان أردت ,
انما نحن هنا صامدين , لو كانت طائراتهم كالغمام , و قذائفهم كسيل الغيث , و دويهم كبرق و رعد , و جبروتهم و ظلمهم
كمارد عملاق , فلو كسبوا ما كسبوا , و لو لان لهم من لان , و لو هنا لهم من هان .. فلن نكون لهم الا أشبال الإسلام ببنادقنا

فربّ بندقية كانت في سبيل الله , فهي خير من ألف طائرة صدأت , و دبابات في أرضها التصقت , و حكام في مستنقعات الذل
غرقت , وجيوش لمطاردة الصبية أعدت , و قوى لمحاربة اللحية جندت , و خبيث ذا كلمة زور بأركان الخبث اغتسل ..


فقال لي متبسما : ما عرفت هذا الا الآن
فأجبته بفرح : و يا ليت هذا يكون الآن .

فرسالتنا للأسير تكون نسيجا متينا من الإيمان , ليجمعنا على كلمة حق و راية واحدة و أمينة , راية ضحة جعفر بن أبي طال رضي الله عنه
بذراعيه لأجلها , راية حملها خالد بين الوليد , راية حماها عمر أمير المؤمنين , راية أعلاها صلاح الدين .. فما نقول الا حسبنا الله و نعم الوكيل
فنساؤنا المؤمنات المنقبات و الملتزمات يسكن في سجون الذل و الهوان , و لكنهم أعز من الذين يسكنون قصورا بنيت على دمائنا و أشلائنا

فهنيئا لكل أسير في سبيل الله
هنيئا لكل مجاهد و مرابط في سبيل الله
هنيئا لكل مرابط في سبيل الله
هنينئا لكل شهيد في سبيل الله


-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-*-

كلمات بسيطة كتبتها الآن , فكانت صادقة , و الله عليم بالسر و ما يخفى

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab1.7olm.org
.*.نــــور.*.
.:. إدارية .:.
.:. إدارية .:.
avatar

تاريخ التسجيل : 16/08/2008
الجنس : انثى
عدد الرسائل : 765
  : شاعرة المنتدى

مُساهمةموضوع: رد: عمي الحبيب .. نثر جميل و حوار يجسد الواقع ..   الجمعة مايو 22, 2009 10:48 pm



أخاذة هي تلك المعاني التي خططتها أحاسيسك

فقد أتقنت بروعة الجمع بين صدق المشاعر و فنون الأدب

أبرزت بإبداع شوقك لعمك الأسير و بغضك على السجان و السفاح

أظهرت بتفوق جمال الجمل و روعة المغزى الذي يذكرنا بواقع مرير يعيشه المظلومون في الدول المحتلة

و جعلت الإبهام يوضع على فكرة مركزية أساسية ألا و هي ان هذا الظلم لا يزيد المظلوم إلا تضحية و عزما في القتال , و ان الموت ليحلو في سبيل محاربة أعداء الإسلام و المسلمين و عدم الإنخداع بوعود السلام المزيفة التي تطلق يوميا و يلهى بشروطها حسب فائدتهم

أسئلة مدهشة من طفل صغير تتلوها أجوبة مجاهدة دسمة بحب الشهادة

هنيئا لك اخي هذه الروح المؤمنة و الواثقة بالله

هنيئا لك روحك المتشوقة للجهاد

و هنيئا لك موهبتك الفذة في ترجمة مشاعرك الى أروع العبارات التي تتغلغل في بصائرنا فيسري مغزاها العميق في العروق

و ندعو الواحد القهار بفك أسر كل أسير في سجون الإحتلال

و منح الصبر للجرحى أمام جراحهم , و اعانة نساؤنا المؤمنات على كل بلاء

و ان نكون من جنده فنحمل رايته و نعليها عاليا

عبارات مترابطة مذهلة , مرابطة في ثغور نصوص الأدب المجاهد

تحيتي مع خالص تقديري

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
abu horaira
مدير المنتدى ( المؤسس )
مدير المنتدى ( المؤسس )
avatar

تاريخ التسجيل : 06/08/2008
الجنس : ذكر
عدد الرسائل : 975
  :

مُساهمةموضوع: رد: عمي الحبيب .. نثر جميل و حوار يجسد الواقع ..   الجمعة يونيو 05, 2009 1:47 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته


أعزك الله شاعرتنا المبدعة
و الله ان اطلالتك على نصي المتواضع لموضع فخر و إباء لي لأنني تشرفت برد كريم منك
دائما ما تتركين بصمات جميله لنا في هذا المنتدى الجميل المترابط بأفكاره الأخاذة
أعزك الله و جعلك فخرا للأمة الاسلامية

بارك الله فيكي و جعل مثواكي الجنات العلى بإذنه تعالى

و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://shabab1.7olm.org
 
عمي الحبيب .. نثر جميل و حوار يجسد الواقع ..
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
:#..+منتدى الشباب العربي+..#: :: :#"..+القسم الأدبي+.."#: :: قصص مختارة - وجدانيات-أدبيات-
انتقل الى: